الإمام الأكبر يلتقي بابا الفاتيكان ب "روما"

Tue-07-Nov 2017

الإمام الأكبر يؤكد عمليا تقوية أطر الحوار الحضاري بين الشرق والغرب


وسط ترحيب كبير واهتمام عالمي واسع، التقى فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين؛ حضرة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، اليوم، بالمقر البابوي، بمدينة روما الإيطالية.


جاء اللقاء الذي يمثل قمة تاريخية ليست الأولى من نوعها؛ ليؤكد عمليا على استمرار تقوية أطر الحوار الحضاري بين الشرق والغرب، و تنسيق الجهود بين الأزهر الشريف والفاتيكان من أجل ترسيخ قيم السلام، ونشر ثقافة  التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والدول، وحماية الإنسان من العنف والتطرف.


واحتلت قضايا النزاعات الطائفية والاضهاد الديني والعنصرية الي جانب قضايا نشر السلام والتسامح وقيم العدل و المساوة صدارة مباحثات فضيلة الإمام الأكبر مع قداسة البابا فرانسيس، حيث أكد فضيلة الإمام الأكبر ضرورة تبني حوار جاد بين جميع الأطراف لحل النزاعات والتأكيد علي براءة جميع الأديان من دعاوى العنف والتطرف. 


كما تطرق الحديث بين فضيلة الإمام  وقداسة البابا الي بحث الجهود المشتركة من أجل السلام  وخاصة مابعد مؤتمر السلام العالمي الذي عقده الأزهر ومجلس حكماء المسلمين بالقاهرة وحظيت توصياته باهتمام بالغ وواسع النطاق في مختلف الاوساط الشرقية والغربية . و رحب قداسة البابا فرانسيس بتواجد شيخ الأزهر الشريف بروما وبمبادرة شيخ الأزهر للحوار بين  الشرق والغرب مؤكدا انه يتابع  نشاط فضيلته المكثف لنشر قيم السلام و المحبة والعيش المشترك بين البشر 


يذكر أن  فضيلة الإمام الأكبر وصل إلى العاصمة الإيطالية روما صباح يوم الإثنين الماضي للاشتراك في الملتقى العالمي الثالث "الشرق و الغرب نحو حوار حضاري"  المقرر انعقاده اليوم بمقر المستشارية الرسولية بمدينة روما الإيطالية.

Top