خطيب الأقصى يهنئ شيخ الأزهر بنجاح مؤتمر القدس

Sun-21-Jan 2018

بعد أن منعته قوات الاحتلال من المشاركة قبيل انطلاقه بساعات

بعثَ الدكتور يوسف جمعة سلامة، خطيب المسجد الأقصى، الأحد، برسالة تهنئة إلى الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين بنجاح مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس والذي أقيم في العاصمة المصرية القاهرة يومي 17 و 18 يناير الجاري في مركز الأزهر للمؤتمرات. 

وقال خطيب الأقصى، في رسالته: يسعدني أن أتقدم لفضيلتكم بخالص الشكر والتقدير على مواقفكم المشرفة نصرةً للأقصى والمقدسات والقدس وفلسطين، وسر هذا النجاح الكبير للمؤتمر بعد فضل الله وتوفيقه هو الجهد الكبير والعمل الدؤوب الذي قام به الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين بقيادة فضيلتكم دفاعاً عن قضية العرب والمسلمين الأولى قضية القدس وفلسطين».


وأثنى سلامة على كلمة شيخ الأزهر مشيراً إلى أنها جاءت معبرة عن ضمير كل عربي ومسلم، وأكدت على أن القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية، حيث تهفو إليها النفوس وتشد إليها الرحال، مضيفا: «لقد شخَّصتَ الداء ووصفت الدواء، حيث بينت أن الواقع مُرّ ولكن الطريق الحلو بين أيدينا، فحاضر أمتنا الإسلامية في حاجة إلى تصويب، ورغم هذا الحاضر المرعب الذي تعيشه أمتنا إلا أننا على ثقة بأن المستقبل سيكون مشرقا بإذن الله، وأن كل احتلال إلى زوال وإن بدا اليوم مستحيلا».


وأكد الدكتور جمعة أن هذا المؤتمر تميَّز عن غيره من المؤتمرات في زمانه ومكانه والجهة الداعية إليه، وقد كان له صدى كبير في جميع أنحاء العالم، حيث شكل المؤتمر رافعة لقضية الأقصى والمقدسات والقدس وفلسطين، كما شكل إعلان الأزهر العالمي لنصرة القدس موقفا تاريخيا مشرفا تجاه مدينة القدس، فلا تنازل عن مدينة القدس مهما عظمت التهديدات وتعددت المؤامرات.


واختتم خطيب المسجد الأقصى رسالته بالقول: «هذا الموقف سيسجله التاريخ بأحرف من نور للأزهر الشريف بقيادتكم الحكيمة، وإني لأتقدم إليكم كذلك بعظيم الامتنان على موقفكم المشرف باستنكاركم وتنديدكم بمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لي من مغادرة أرض الوطن للمشاركة في هذا المؤتمر العتيد، راجين للأزهر مزيدا من التقدم والازدهار بقيادتكم الرشيدة للاستمرار في القيام بدوره الريادي في خدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية وفي مقدمتها قضية القدس وفلسطين».

جدير بالذكر أن المؤتمر شهد حضور قياسي بلغ أكثر من 800 إعلامي من 86 دولة بالإضافة إلى رموز سياسية ودينية من مختلف الديانات السماوية، كما شهد تفاعلاً شعبياً هائلاً عبر منصات التواصل الاجتماعي.

Top