الإمام الأكبر: الحوار بين الثقافات والأديان يجب أن ينتقل من الإطار النظري إلى التطبيق العملي

Sun-08-Jul 2018

خلال استقبال فضليته رئيس أساقفة كانتربري السابق

استقبل فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماءالمسلمين اليومَ اللورد/ جورج كاري، رئيس أساقفة كانتربري السابق، عضو مجلس اللوردات البريطاني.

قال فضيلة الإمام الأكبر إن الحوار بين الثقافات والأديان يجب أن ينتقل من الإطار النظري إلى التطبيق العملي في المجتمعات عن طريق إشراك الشباب والاستفادة من طاقاتهم وأفكارهم المبدعة في تعزيز قيم السلام والتعايش وكسر حدة التوتر بين أتباع الديانات حول العالم.

وأضاف فضيلته أن القيادات الدينية عليها واجب كبير في إصلاح الوضع الصعب الذي يعيشه العالم الآن جراء الحروب، مؤكدًا أن الأزهر الشريف وكنيسة كانتربري مؤهلان للقيام بدور كبير في إيجاد تفاهمات بين الشرق والغرب.

من جانبه، أكد رئيس أساقفة كانتربري السابق أن مشاركة فضيلة الإمام الأكبر في "منتدى شباب صناع السلام"، الذي يعقد خلال يوليو الحالي في العاصمة البريطانية لندن، سيكون لها أثر كبير في رفع وعي الشباب المشارك بأهمية صنع السلام حول العالم وتعميق رؤيتهم لمفاهيم التعايش السلمي والاندماج الإيجابي وقبول الآخر.



Top