انطلاق برنامج " كامبردج " ضمن منتدى شباب صناع السلام لتعزيز حوار الشرق والغرب

Mon-09-Jul 2018

برعاية الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين وكنيسة كانتربري


انطلقت في كلية تشرشل بجامعة كامبردج البريطانية البرنامج المكثف لفعاليات " منتدى شباب صناع السلام "  الذي يرعاه الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين وكنيسة كانتربري البريطانية، والتي تجمع عددا من الشباب الواعد من مختلف الجنسيات .


وتهدف هذه الورش إلى تعزيز تأثير الشباب الفعال في مجتمعاتهم، ورفع قدرتهم على المساهمة في صُنع السلام حول العالم، وتعميق رؤيتهم حول مفاهيم التعايش السلمي والاندماج الإيجابي وقبول الآخر. 


بدأت الورش التي شهدها صباح اليوم الأول حضور عدد 50 طالب وطالبة وامتدت حتى المساء ، واشتلمت على عدة مواضيع بدأت بورشة عمل في أساسيات  " كيف تخلق مساحات آمنة " ثم ورشة عمل " السؤال الكبير من أكون ؟ " واختتمت ورش العمل الأول بقصص عن القيادة ومجموعات الاتصال.


وتهدف هذه النقاشات إلى استماع القادة الدينيين إلى رؤى وتجارب ومبادرات ومقترحات الشباب، على أن تقوم المؤسسات الدينية بتبنيها ودعمها، ومناقشة آليات توظيفها، ووضع خطط عملية لتنفيذها وتعميم فوائدها في الشرق والغرب.


وعن رأي عدد من الطلبة المشاركين في هذا المنتدى قال جو بان فيلد من بريطانيا : "أنا اشعر أن الحدث رائع وفرصة رائعة للتعرف على مزيد من الثقافات المتعددة وآراء مختلفة كي نتعلم منهم ونسمع قصصهم وأنا متحمس لأيام المنتدى القادمة وسعيد للغاية بوجودي هنا. "

أما " ايف " من أصل أمريكي بريطاني فقالت : "رأيي عن المؤتمر إيجابي جداً وأعتقد أننا سنتعلم أشياء عديدة. "

وعن الورشة الأولى قالت :  "كانت مفيدة وقدمت لنا تصوراً عن الحوار الديني والكل له آراء كثيرة عن هذا الموضوع و أريد أن اعرف ماذا عن رأي الآخرين في موضوع الحوار الديني وكيف يمكن له أن يؤثر إيجابيا في حياتنا. "


ياسمين حامد من جمهورية مصر العربية قالت : "هي تجربة عظيمه أن نقابل أشخاص من ثقافات مختلفة، ونتبادل معهم الصعوبات والتحديات التي نواجهها لخلق مساحة آمنة للحوار في مجتمعاتنا، استمعنا واستمتعتنا بالحوار والورش في اليوم الأول ونتشوق لاستكمال فعاليات هذه الورش. "


أما خليفة خالد من دولة الإمارات العربية المتحدة فقال : "سعيد بتواجدي في هذا البرنامج الذي يعزز من الحوار بين فئة الشباب تحديداً للوصول إلى الهدف السامي وهو تحقيق وتعزيز السلم في المجتمعات. "


الجدير بالذكر أن منتدى شباب صناع السلام يأتي في إطار مشروع الحوار بين الشرق والغرب الذي أطلقه فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين ، بهدف مد جسور الحوار والتعاون بين الشرق والغرب.


Top