فضيلة الإمام الأكبر يقدم التهنئة للبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والإخوة الأقباط بعيد القيامة.

Sun-08-Apr 2018

خلال زيارته للكاتدرائية للتهنئة بعيد القيامة..

توجه فضيلة الإمام الأكبر أ. د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين ، صباح اليوم ، على رأس وفد رفيع المستوى، إلى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لتهنئة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والإخوة الأقباط بعيد القيامة.

وخلال اللقاء قال فضيلة الإمام الأكبر إن أعياد المصريين دائمًا ما  تدفعهم للأمل والتفاؤل، وتذكرهم أنهم شعب واحد يحمل رسالة مشتركة هي رسالة السلام، ويواجهون نفس التحديات وفي مقدمة هذه التحديات الأفكار الدخيلة على الشعب المصري التي تستهدف إبعاده عن دينه وإيمانه، مؤكدًا أن الدين يمثل أهمية لدى جميع أبناء الشعب المصري بمسلميه ومسيحيه.

وأضاف فضيلته أن بيت العائلة المصرية عليه مسؤولية كبيرة في تحقيق التلاحم بين المصريين والحفاظ على قيمة الدين في حياتهم، معربًا عن تطلعه أن تمتد هذه التجربة خارج مصر.

وهنأ فضيلة الإمام الأكبر السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمناسبة انتخابه لفترة رئاسية ثانية، داعيًا الله عز وجل أن يوفقه في النهوض بمصر، وأن يعيدها إلى موقعها الريادي في المنطقة والعالم.

من جانبه أعرب البابا عن تقديره لتهنئة فضيلة الإمام الأكبر، وسعادته بحرص فضيلته الدائم على مشاركة المسيحيين بمناسباتهم، مبينًا أن تبادل الزيارات في هذه المناسبات يعبر عن وحدة المصريين وتماسكهم، كما يكشف مقدار المحبة التي تسود بينهم وهو ما يبعث على الأمل والرجاء.

Top